بريطانيا لن تحتفل بقرار التدخل في ليبيا وذكرى سقوط القذافي

بريطانيا لن تحتفل بقرار التدخل في ليبيا وذكرى سقوط القذافي

في مقال نشرته صحيفة “التلغراف” البريطانية، أمس (السبت)، أكدت على أنه “لا أحد من القيادات السياسية البريطانية سوف يحتفل بالذكرى الرابعة لسقوط العقيد الليبي معمر القذافي التي تصادف هذا الشهر، ولا بالدور البارز للحكومة البريطانية في إسقاطه عام 2011″.

وأضافت، وفق نقل لبوابة إفريقيا الإخبارية، أنه “على العكس من ذلك، فالوزراء أو على الأقل أعضاء الائتلاف الذين شاركوا في القرار المصيري للتدخل في ليبيا في عام 2011 ينبغي أن يخجلوا من الفوضى التي جعلت من هذا البلد الذي يشكل تهديدًا خطيرًا لرفاهيتنا؛ حيث يخرج منه آلاف المهاجرين إلى شواطئنا”، موضحًا أن “التونسي سيف الدين رزقي الذي يعتقد أنه المسلح الذي قتل عشرات من سياحنا في منتجع سوسة، تدرب في معسكر إرهابي ليبي”.

بعد سقوط القذافي

وبعد سقوط القذافي، يشير المقال إلى أنّ “المسؤولين تفاخروا بمشاركة بريطانيا؛ حيث قال وزير الخارجية السابق وليام هيج إنّ تغيير النظام قد أنجز بنجاح في طرابلس من دون وجود أي عسكري بريطاني على أرض الواقع، ودون أن تسقط ضحية بريطانية واحدة”.

وأضافت الصحيفة: “حتى ديفيد كاميرون، الذي يعتبر ما حدث في ليبيا انتصارًا عظيمًا لسياسته الخارجية، يعترف الآن سرًّا بأنّ لديه التزامًا أخلاقيًا لإصلاح الوضع في ليبيا”.

وتخلص الصحيفة إلى أنه “ربما ليس من المستغرب، إذن، أن كان هناك حديث عن إرسال قوات بريطانية إلى ليبيا كجزء من القوة الأوروبية لتحقيق الاستقرار، والمكلّفة باستعادة بعض مظاهر النظام في البلد الذي مزقته الحرب؛ ولكنّ الحقيقة أنّ مثل هذا الشيء يمثل تغيرًا ملحوظًا بالنظر إلى أنّ شعار بريطانيا كان في السابق (لا جنود على الأرض). ولكن لأنّ حجم الكارثة هائل في ليبيا؛ فإنّ الحكومة ليس لديها خيار، وسوف تحتاج إلى الاعتماد بشكل كبير على الدعم والتعاون مع مصر”.

تحديات لإنهاء الصراع

أما مجلة “نيوز ويك” الأمريكية فقد أكدت في تقرير لها أنّ التحديات التي تقف أمام إنهاء الصراع القائم في ليبيا بعد أربع سنوات من سقوط نظام القذافي “كبيرة”، مشددة على الأمل في إقناع الفرقاء الليبيين بالتوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية ووضع حدّ لأعمال العنف المتصاعدة، والتي تجتاح “البلد المنتج للنفط”.

وقالت صحيفة “تايمز” البريطانية إنّ مصدرًا في الحكومة البريطانية قال: “يمكن ملاحظة التحركات مع نهاية شهر أغسطس؛ فالأمور ستبدأ عمليًا قريبًا جدًا“.

خالد عبدالله

رئيس التحرير

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي (كلير نيوز - Clear News) بل تعبر عن رأي كاتبها وكتابتك لتعليق تعني موافقتك التامة على شروط الاستخدام

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>